عام 2009 – مسرحية الطريقة المضمونة لإزالة البقع

0
131

اسم العمل الفني أو الإبداعي: الطريقة المضمونة لإزالة البقع.

أصحاب العمل الفني أو الإبداعي (الضحايا من الأفراد أو الجهات): المخرجة ريهام عبد الرازق والمؤلفة رشا عبد المنعم.

نوع العمل: مسرحية.
تصنيف العمل: أعمال مسرحية.
سنة الإنتاج: عام 2009.

نبذة عن العمل:
وفقاً لموقع مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما، من خلال ما تعانى منه المرأة الشرقية داخل مجتمعها ومن خلال أحلامها التي تعانى من صعوبة تحقيقها وإيمانا منا بأن للمرأة كيانا مستقلا مثلها مثل الرجل يدور النص المسرحي ” الطريقة المضمونة للتخلص من البقع ” ويطرح قضية امرأة شرقية تعانى من كثرة البقع في حياتها والتي تلوث كيانها ومشاعرها وعقلها والبقع هنا ليست بقعا مادية كتلك التي في الملابس ولكنها بقع معنوية تملأ تلك المرأة وتلوث روحها وتؤثر على حياتها ومن خلال قصة واقعية قد حدثت بالفعل عن حادثة لامرأة مصرية قتلت زوجها الذي عانت منه الكثير وذلك بأن وضعته في بانيو ملئ بالماء ومادة الصودا الكاوية تخيلا منها بأن هذا سوف يكون الحل . قد تم كتابة هذا النص من خلال هذه الحادثة المريعة حيث تقرر بطلة النص الدرامي التخلص من كل ما تراه يلوث حياتها حتى إن كان هذا هو الرجل الذي أحبته فنرى امرأة غير متزنة نفسيا تقرر التخلص من كل البقع التي تملأ حياتها من وجهه نظرها وبالأخص أكبر بقعة تراها هي مؤثرة على حياتها وهى الرجل الذي أحبته وأخلصت له فما كان منه إلا الخيانة ومعرفة امرأة أخرى عليها . أصاب هذا بطلتنا بحالة جنونية دفعتها لارتكاب جريمة قتل هذا الرجل بطريقة التخلص من البقع في الماء ومادة الصودا الكاوية وأثناء عملية التخلص منه تطرح هي العديد من البقع التي تعرضت لها خلال حياتها فنجد أن هذه المرأة قد واجهت الكثير من المصاعب والمشاكل خلال حياتها تطرحها علينا في منتهى الجرأة دون أن تخفى شيء فنرى همومها مع أهلها ومع أصدقائها بل مع نفسها هي كأنثى ومع علاقتها بالرجل بصفة عامه إلى أن تصل إلى ارتكاب تلك الجريمة وهى التخلص من الرجل الذي أحبته وأفنت من أجله سنين عمرها دون أن تطالب بشيء غير الحب منه كل هذه التشوهات الاجتماعية التي تتعرض لها هذه المرأة تجعلها في النهاية امرأة مشوهه نفسيًا وغير متزنة قد تصل في بعض اللحظات إلى الجنون وقد يدفعها جنونها هذا للقتل وهذا ما يحدث بالفعل مع الرجل الذي أحبته ورغم ارتكابها لهذه الجريمة البشعة نرى دائما مدى حبها لهذا الرجل الذي عانت منه الكثير فهكذا المرأة عندما تعشق لا تتوقف عن العطاء وعند ارتكابها لهذه الجريمة تكتشف أن لا حياة لها دون هذا الرجل فقد أحببته بصدق وتقرر أن تموت هي الأخرى معه في نفس البانيو المليء بالماء والصودا الكاوية وبهذا تتخلص من كل البقع التي تملأ حياتها وتملئها هي وهذا من وجهه نظرها.

للاطلاع على انتهاك مرتبط بالعمل اضغط هنا